أحدث الأخباررئيسية 1شؤون عربية ودولية

روسيا تعقب على فرض القيود على الحد الأقصى لعدد بعثاتها الدبلوماسية لألمانيا

إذاعة صوت الشعب
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الاثنين، أن روسيا، بعد أن فرضت قيودًا على الحد الأقصى لعدد البعثات الدبلوماسية لألمانيا، ذهبت فقط إلى إجراءات جوابية، ويمكن لبرلين نفسها أن تقرر من ستخفض.
وقالت زخاروفا: “في البداية، كان الجانب الألماني هو الذي أمر في عام 2022، بشكل غير مبرر بمغادرة 40 موظفًا دبلوماسيًا وإداريًا وفنيًا من البعثات الأجنبية الروسية أراضي جمهورية ألمانيا الاتحادية، وفي بداية عام 2023، بدأت في الطرد “الهادئ” لـ 30 موظفًا آخر على الرغم من أن مفهوم “الصمت” تم تفسيره في برلين بشكل مشكوك فيه للغاية، وفي نهاية شهر مارس/آذار، نشرت وسائل الإعلام الألمانية معلومات حول الخطوة القادمة متهمةً إياهم بنوع من “النشاط” الذي يتعارض مع الوضع الدبلوماسي”.
وأضافت: “لم يتم تقديم أي دليل مرة أخرى، ولا يمكن تقديمه، لأن عمل الدبلوماسيين الروس ليس موجهًا مسبقًا ضد مصالح ألمانيا. كانت السلطات الألمانية هي التي أدخلت في مارس من هذا العام حصة لعدد من فئات موظفي السفارة الروسية في برلين والقنصليات العامة، وهو ما يعيق عملهم اليومي”.
وتابعت: “مع الأخذ في الاعتبار الإجراءات غير الودية المتكررة لبرلين، من الطبيعي تماما أن يتخذ الجانب الروسي، وفقا لمبدأ المعاملة بالمثل، خطوات جوابية تهدف إلى استعادة التكافؤ في عدد الدبلوماسيين الأجانب للبلدين”، مضيفةً: “الجانب الألماني حر في تحديد مَن من موظفي البعثات الألمانية في روسيا سيبقي في منصبه ضمن الحصص، ومن سيتعين عليه تركه”.
وحذرت زاخاروفا، ردًا على تلميحات الجانب الألماني بشأن “خطوات جديدة غير ودية محتملة لتقليص الوجود الدبلوماسي والقنصلي الروسي في ألمانيا”، من أن “ردنا، في حال تنفيذه، سيكون حتميا وحساسا للغاية بالنسبة لبرلين”.
في وقت سابق، ذكرت السفارة الألمانية في موسكو أن السلطات الألمانية ستتخذ خطوات للامتثال للتكافؤ الفعلي مع روسيا فيما يتعلق بعدد البعثات الدبلوماسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى