أحدث الأخباررئيسية 1شؤون فلسطينية

الفصائل تحذر الاحتلال من التمادي في إجرامه بحق القدس والأقصى

إذاعة صوت الشعب

حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية، الاحتلال الصهيوني من التمادي في إجرامه بحق القدس وأن العدوان على الأقصى سيقابل بالانفجار في عمق الكيان.

وقالت الفصائل، خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: “إن جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني وأرضنا الفلسطينية ومقدساتنا الإسلامية ما زالت تتصاعد في شكل مسعور، مرتفعة جذوتها بعد فوز الزمرة المتطرفة المفسدة التي يقودها (المجرم بن غفير، وسموتريتش) في الانتخابات الصهيونية، لتصب كل إجرامها وحقدها وبطشها تجاه شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وأشارت الفصائل إلى أن الاحتلال أقدم على إعدام الشهيد عمار مفلح من بلدة حوارة بدم بارد، رغم أنه أعزل، وكان يواجه جنديًا بكامل عتاده وسلاحه الأمر الذي يمثل جريمة واضحة الأركان والمعالم وأمام مسمع ومرأى العالم أجمع.

وأضافت: “ومازال الاحتلال يقوم بممارسة جرائمه الفاشية العنصرية بحق أرضنا ومقدساتنا، فها هي الجماعات المتطرفة تواصل الاقتحامات والاستفزازات بحق المسجد الأقصى في ظِل حماية من الشرطة الإسرائيلية، في ظِل استمرار مصادرة الأرض الفلسطينية في الضفة والداخل المحتل لإقامة الأحياء والمساكن اليهودية على أنقاض قرانا وبلداتنا في الخليل والنقب والأغوار التي لن تسترد إلا بالقوة والبأس الشديد”.

وتابعت: “كما ويصعد الاحتلال من حصاره الظالم على غزة الصابرة المقاومة منذ أكثر من ستة عشر عاماً ليطال كل مناحي الحياة المعيشية والاقتصادية والصحية والاجتماعية وغيرها، ولكن غزة ما زالت صابرة وثابتة وقوية لا تثنيها الرياح ولا تكسرها الظروف”.

واستهجنت الفصائل فتح بعض الأنظمة العربية أبوابها للاحتلال، مثل ما فعل النظامين البحريني والاماراتي الذين استقبلوا رئيس الاحتلال (هرتسوغ) بعد المواقف المشرفة للشعوب العربية وأحرار العالم الرافضة للتطبيع والمتضامنة مع شعبنا وقضيتنا وهذا ما ظهر جلياً وواضحاً في مونديال قطر والتي نعتبرها طعنة غادرة في خاصرة شعبنا وأمتنا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى