أحدث الأخباررئيسيةشؤون فلسطينية

السلطان: الحركة الأسيرة لن تكون وحدها والقرار الصادر بحق الأسير الحموري تصعيد خطير تجب مواجهته

إذاعة صوت الشعب

أكَّد مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين عوض السلطان، اليوم الخميس “وجود مخطط صهيوني لتصعيد الاجراءات وسياسات التنكيل والقمع بحق الأسرى في مختلف السجون، تزامنًا مع قرب تشكيل حكومة الاحتلال، والتي من المقرر أن يتولى فيها المجرم الصهيوني “بن غفير” مسؤولية ما تُسمى “وزارة الأمن الداخلي” داخل الكيان الصهيوني، والتي من خلالها سيتم منحه صلاحيات فيما يتعلق بقضايا القدس والاستيطان وخصوصًا الأسرى”.

ووصف السلطان في تصريحٍ لمركز حنظلة إقدام ما تُسمى مصلحة السجون في سجن “هداريم” على تبليغ الناشط الحقوقي المقدسي والمعتقل الإداري صلاح الحموري يوم أمس الأربعاء بسحب هويته المقدسية بشكلٍ نهائي، وقرار إبعاده إلى فرنسا بأنّه “تصعيد صهيوني خطير يجب أن يجابه بكل وسائل الضغط”.

واعتبر السلطان، أنّ “هذه الخطوة الاحتلالية الخطيرة هدفها تشريع سياسة طرد أبناء شعبنا الفلسطيني من مدينة القدس، والانقضاض على الهوية الوطنية الفلسطينية التي يواصل أهالي مدينة القدس بكل بسالة وإصرار تشبثهم بهويتهم الفلسطينية العربية، ودفاعهم المقدس عن أرضهم وبيوتهم ومقدساتهم”.

وشدد السلطان على أنّ “إقدام العدو الصهيوني على هذه الخطوة بحق الحقوقي المقدسي صلاح الحموري، ينسجم مع برامج الأحزاب الصهيونية الفاشية اليمينية المتطرفة، والتي ستكون حاضرة في حكومة الاحتلال القادمة”، داعيًا “لمواجهة سياسات الإبعاد والتهويد والاستيطان وتشريع سياسات القتل للمدنيين الفلسطينيين والتي يلوح بها المجرم الصهيوني بن غفير”.

وأكَّد السلطان، أنّ “المقاومة الفلسطينية ستكون حاضرة ولن تصمت إزاء التصعيد الصهيوني داخل سجون، فقد كانت دومًا تُشكّل السند الحقيقي للحركة الأسيرة”، مُحذرًا من أنّ “المقاومة لن تقف مكتوفة اليد وسترد بقوة على أيةٍ محاولة استهداف للأسرى أو مصادرة منجزاتهم”. 

ولفت السلطان، إلى أنّ “الحركة الأسيرة التي خاضت على الدوام معارك استراتيجية ضد ما تُسمى مصلحة السجون، وأفشلت سابقًا بصمودها وأمعائها الخاوية إجراءات المجرم أردان وغيره، قادرة الآن على مقاومة أية اجراءات صهيونية تصعيدية جديدة سيرتكبها المجرم بن غفير وغيره من قادة الاحتلال”.

وشدد السلطان أنّه “إذا كان المجرم الفاشي الصهيوني “بن غفير” يراهن على أن الأسرى سيكونون الحلقة الأضعف لتنفيذ سياساته الإجرامية فهو مخطئ”، مجددًا “التأكيد على ما وجهه الأسرى من رسائل قوية للمجرم بن غفير وقادة الاحتلال، بأن المواجهة ستكون مفتوحة وشاملة من قبل الحركة الأسيرة”.

وأشار السلطان إلى أنّ “ما يجري الآن من تصعيد صهيوني بحق الأسرى في سجن عوفر الاحتلالي، وقيام الأسرى بالرد على هذه الاجراءات بالإعلان عن خطوات احتجاجية ضد ما تسمى إدارة مصلحة السجون، يُشكّل رسالة قوية من الأسرى للسجان الصهيوني ولقادة الاحتلال بأن أي إجراءات أو قرارات تستهدف انتزاع حقوقهم أو الاعتداء على منجزاتهم لن تمر، وسيدافع الأسرى عن هذه المكتسبات بدمائهم وأجسادهم مهما كلفهم ذلك من ثمن”.

وختم السلطان حديثه، بدعوة جماهير شعبنا وقواه الحية إلى الالتحام مع الحركة الأسيرة لمواجهة أي محاولات من قادة الاحتلال ترمي لتفجير الأوضاع داخل سجون الاحتلال طمعًا في تحقيق مكاسب سياسية، مجددًا تأكيده على أن كل محاولات إخضاع الحركة الأسيرة ستتحطم على صخرة صمودهم ومقاومتهم الصلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى