أحدث الأخبارشؤون العدو

الإعلام العبري: ينشر تفاصيل جديدة عن عملية مستوطنة أريئيل

 إذاعة صوت الشعب

قالت القناة السابعة العبرية، إن عملية الطعن التي نفذها الشهيد محمد مراد صوف (18 عامًا) صباح اليوم الثلاثاء، في مستوطنة أريئيل استمرت 20 دقيقة.

ووفق ما نقلته القناة عن ضابط صهيوني رفيع فإن “الحدث كان يتوجب أن ينتهي في مدخل المنطقة، لقد مرت حوالي عشرين دقيقة من لحظة الطعن الأولى حتى إطلاق النار على المنفذ”.

وأضاف الضابط أن “الحارس الذي أطلق النار في الهواء لم يطارد المنفذ بل عالج صديقه الجريح، فيما انطلق المنفذ بالجري لمسافة 70 مترًا إلى محطة الوقود القريبة، حيث طعن مستوطنين اثنين”.

في حين أوضحت صحيفة معاريف، أن العملية بدأت عند وصول المنفذ إلى مدخل المنطقة الصناعية في مستوطنة أريئيل، وتمكن حينها من طعن 4 مستوطنين، ثم انسحب وصعد في مركبة وسار بعكس اتجاه السير على شارع، متسببًا في حادث سير أسفر عن إصابة مستوطنين.

أما إطلاق النار على المنفذ فقد جاء بعد خروجه من المركبة ومحاولة الانسحاب من مكان العملية.

وفي تلك اللحظة تصادف المنفذ مع مرور جندي من جيش الاحتلال، الذي ترجل من مركبته بعد سماع أصوات إطلاق النار، وأطلق النار تجاه المنفذ.

يُذكر أن العملية أسفرت عن مقتل 3 مستوطنين إسرائيليين، وإصابة 4 آخرين بجراح، بالإضافة لاستشهاد المنفذ محمد مراد صوف وهو من سكان قرية حارس شمال سلفيت.

وبحسب إذاعة جيش الاحتلال، فإن هذا العام أصبح الأشد من حيث عدد القتلى على المستوطنين وجنود الاحتلال الصهيوني منذ نحو عشر سنوات، حيث ارتفع عددهم من بداية العام الجاري إلى 29 قتيلاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى