أحدث الأخبارشؤون العدو

الإعلام العبري: عملية الطعن وقعت في أكثر من مكان داخل مستوطنة “أريئيل”

إذاعة صوت الشعب

أصيب خمسة مستوطنين بجروح خطيرة، صباح اليوم الثلاثاء، في عملية طعن داخل مستوطنة “ارئيل” المقامة على أرض مدينة سلفيت وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر طبية عبرية أن من بين المصابين حالتين حرجة جدا “ميؤوس منها”، وآخر حالته خطيرة جدا،  واثنين حالتهم خطيرة.

وتضاربت الروايات (الإسرائيلية) حول عدد منفذي العملية.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال أن فلسطينيا نفذ عملية طعن عند مدخل مستوطنة أريئيل ثم نفذ عملية أخرى داخل محطة وقود قبل أن يستقل مركبة وينفذ عملية دهس، حيث جرى إطلاق النار عليه.

فيما قالت مصادر أمنية  صهيونيةإن “المنفذ الأول في مستوطنة (أريئيل) طَعَن في برج عسكري وأصاب مستوطنا إصابة خطيرة ثم أُطلق النار عليه، أما المنفذ الثاني فنفذ طعناً بمحطة وقود وأصاب اثنين بجراح خطيرة، وانسحب بسيارة ثم وقع حادث سير معه وأطلق الجنود النار عليه أثناء ترجله من السيارة”.

وتأتي العملية الفدائية بعد ساعات من تصاعد جرائم الاحتلال في القدس والضفة، والتي تمثلت باقتحامات متكررة للمسجد الأقصى، وهدم قرية العراقيب للمرة 209 في النقب المحتل، بالإضافة إلى إعدام الطفلة فلة مسالمة في بيتونيا فجر أمس الاثنين.

وشهدت الضفة الغربية والقدس تصاعدا ملحوظا ونوعيا في أعمال المقاومة خلال شهر أكتوبر /تشرين الأول الماضي، حيث سجل مركز معلومات فلسطين -معطى- (1999) عملا مقاوماً، بما يعادل ضعف ما تم رصده خلال شهر سبتمبر الماضي.

وتنوعت أعمال المقاومة ما بين عمليات إطلاق نار وعمليات دهس وطعن وزرع عبوات ناسفة وإلقاء مفرقعات نارية وزجاجات حارقة على مجموعات المستوطنين وقوات الاحتلال (الإسرائيلي)، والتي أسفرت في مجموعها عن مقتل جنديين ومستوطن، وجرح (81) آخرين بجراح مختلفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى