أحدث الأخباررئيسيةشؤون فلسطينية

“الشعبية” تشيع جثمان الراحل علي أحمد “أبو حنان” بجنازة عسكرية مهيبة

إذاعة صوت الشعب

شيّعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم السبت، جثمان رفيقها القائد والمناضل التاريخي والأسير المحرر وأحد مقاتليها الأوائل علي محمد محمود أحمد (أبو حنان)، بجنازةٍ عسكريةٍ مهيبة.

وجرت مراسم التشييع في مخيم المغازي وسط قطاع غزّة، وذلك بمشاركة نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة الرفيق جميل مزهر، وأعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزيّة، إلى جانب مُشاركةٍ واسعة من فصائل وفعاليات وجماهير شعبنا.

وتقدّم الموكب الجنائزي حشد واسع من مقاتلي كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، حيث جرى القاء نظرة الوداع على الرفيق الراحل في منزله بمخيم المغازي، ومن ثم حمل المشيّعون الجثمان على الأكتاف وصولاً إلى مقبرة المُخيّم ليُواري الجثمان الثرى.

وخلال مراسم التشييع، قال عضو اللجنة المركزيّة العامة الرفيق هاني الثوابتة، إنّ “الرفيق أبو حنان كان مثالاً للاستقامة، صلبًا، عنيدًا، فدائيًا، وكل الكلمات لن توفي أبو حنان جزءًا من حقه، هذا المثل الذي عرفناه في سجون الاحتلال لأكثر من 11 عامًا، وعرفناه في ميادين المقاومة، وشغل أكثر من موقعٍ عسكري في قيادة العمل العسكري، فأبو حنان عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، وأسس مع رفاقه اللجنة الشعبيّة للاجئين في مخيم المغازي، وكان عضوًا وقائدًا في الكثير من المواقع والمؤسّسات”.

وتابع الرفيق الثوابتة في كلمة الجبهة: “باسم الأمين العام القائد أحمد سعدات ونائبه الرفيق جميل مزهر وكافة الرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية والرفاق والرفيقات أعضاء وكوادر الجبهة الشعبيّة في هذا الوطن وفي كل أصقاع الدنيا، إذ نودع رفيقنا ومعلمنا وقائدنا وحبيبنا أبو حنان فإننا نعاهده على أن نستمر على ذات الطريق وأن نبقى الممسكين بالبندقية والأوفياء حتى نُحرّر أرضنا وديارنا التي اغتصبها الاحتلال”.

وعاهد الثوابتة الرفيق الراحل “بأن نبقى نحمل الوصية التي ظلّت أمانة في أعناقنا نحميها بأشفار العيون وبسواعدنا وبكل ما نملك حتى نحقق حلمك في الحرية والعودة”.

وقدّم الثوابتة التعازي “لعائلة أحمد، هذه العائلة المناضلة التي قدمت الشهداء والجرحى والمناضلين، حيث كان أبو حنان أحد هذه النماذج التي نعتز بها ويعتز بها كل أبناء شعبنا، فالعزاء واحد والمصاب واحد وهذا الألم هو ألم كل حر ووطني وكل من عرف الرفيق أبو حنان”.

من جهته، قال حمادة الطلاع عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبيّة، إنّ فلسطين وقطاع غزة فقدت قائد وطني كبير، قائد سياسي واجتماعي وانساني أمضى حياته في سجون الاحتلال وفي العمل الوطني على كافة الصعد.

وعاهد الطلاع الرفيق الراحل، على استمرار مسيرة النضال، مُؤكدًا أنّ “سيرة الرفيق أبو حنان ستبقى فينا ما حيينا”.

وفي السياق، قال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبيّة ومسؤول المحافظة الوسطى الرفيق نائل أبو سويرح: إنّنا اليوم نودع أحد قامات الشعب الفلسطيني القائد الوطني الكبير الرفيق أبو حنان، فهذا الرفيق الذي أمضى سنوات عمره في سجون الاحتلال منذ عام 1975، وانتمى للجبهة الشعبية منذ انطلاقتها وظل مستمرًا حتى مماته.

ولفت أبو سويرح إلى أنّ هذا الرفيق حاول السجّان أن يقهره من خلال الاعتقالات المستمرة لأكثر من أربع مرات استمرت بما تعادل 11 سنة، واستطاع أبو حنان أن يقهر السجان بصموده وبجبروته القوي وبنضاله وبإيمانه الكبير بأن فلسطين لا يتم تحريرها إلّا من خلال العمل المسلح، هذا العمل الذي استمر به رفيقنا منذ انطلاقته ومنذ انتمائه للثورة الفلسطينيّة والجبهة الشعبيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى