صحة

دراسة: عادة يومية تزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية

إذاعة صوت الشعب

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يحصلون على قيلولة في الغالب يكون لديهم فرصة أكبر للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية.

نتائج الدراسة

وأوضحت الدراسة، التي نشرت نتائجها في مجلة القلب الأمريكية، أن المشاركين الذين حصلوا على قيلولة خلال ساعات النهار كانوا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 12 في المئة، كما كانوا أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية بنسبة 24 في المئة، مقارنةً بالأشخاص الذين لم يحصلوا على قيلولة مطلقًا.

وكشفت الدراسة، أنه في حال كان الشخص أصغر من 60 عاما، فإن القيلولة تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في معظم الأيام بنسبة 20 في المئة، مقارنة بالأشخاص الذين لا يغفون أبداً أو نادراً.

واستخدمت الدراسة بيانات 360 ألف مشارك، حيث قدموا معلومات عن عادات القيلولة لديهم إلى البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وهو قاعدة بيانات طبية حيوية كبيرة ومورد بحثي تابع سكان المملكة المتحدة من عام 2006 إلى عام 2010.

وكان العديد من الأشخاص المشاركين في الدراسة، والذين يأخذون قيلولة منتظمة هم من مدخني السجائر، ويشربون الكحوليات يوميًا، ويشخرون أثناء نومهم، وكانوا يعانون من الأرق، كما أفادوا بأنهم أشخاص مسائيون وليس من محبي الاستيقاط في الصباح الباكر لبدء يومهم.

ويعتقد عالم النفس السريري، مايكل غراندنر، أن السبب وراء ارتباط القيلولة بارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية هو أن “العديد من الأشخاص الذين يأخذون قيلولة قد يفعلون ذلك بسبب قلة نومهم في الليل، وقلة النوم في الليل مرتبطة بصحة سيئة، ولا تكفي القيلولة لتعويض ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى