أحدث الأخباررئيسية 1شؤون العدو

“بينيت” يعلن عدم ترشحه للانتخابات المقبلة

إذاعة صوت الشعب

وضع رئيس وزراء الاحتلال، نفتالي بينيت، مساء الأربعاء، حدًا للتكهنات حول مستقبله السياسي، معلنا أنه لن يترشح لانتخابات الكنيست المقبلة المقرر إجراؤها في الخريف.

وقال رئيس الوزراء المنتهية ولايته في بيان عام، إنه سيبقى رئيسا بديلا للوزراء في الحكومة المؤقتة برئاسة يائير لابيد.

وأضاف: “أحب هذا البلد قبل كل شيء وسأظل جنديًا مخلصًا لها. خدمة “إسرائيل” هي رسالتي”.

وتابع “بينيت”: “في عام قصير، تمكنا من القيام بأكثر مما فعلت الحكومات الأخرى على المدى الطويل”.

ووصل بينيت، الذي ترأس الحكومة المنتهية ولايته منذ يونيو من العام الماضي، إلى السلطة بموجب اتفاق ائتلافي مع ستة مقاعد فقط في الكنيست تدعمه، وفقد دعم اثنين من أعضاء حزبه اليميني “يمينا” خلال فترة ولايته القصيرة في رئاسة الوزراء.

وهاجمته المعارضة اليمينية بتهمة “الكذب على ناخبيه” بعد موافقته على العمل في ائتلاف مع أحزاب يسارية وعربية رغم مزاعم سابقة بأنه لن يوافق على ذلك.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، حاولت “شاكيد” إقناع “بينيت” بالترشح في الانتخابات المقبلة. ومع ذلك، وفي أعقاب استطلاعات الرأي الأخيرة التي أظهرت انخفاضًا في الدعم لحزب “يمينا”، أصبح “بينيت” يعتقد أن الحزب لم يعد مضمونًا لتجاوز العتبة الانتخابية.

ونقلت عن “شاكيد” قولها لأعضاء الحزب: “اعتزال بينيت من الحياة السياسة خسارة كبيرة لإسرائيل”.

وجاء هذا الموقف السياسي لرئيس وزراء الاحتلال، بعد أن صادق أعضاء الكنيست، أمس الثلاثاء، على قانون حل الكنيست بالقراءة الأولى والذهاب إلى انتخابات جديدة.

وكان اتفق “بينيت” وشريكه في الائتلاف الحكومي وزير الخارجية، يائير لابيد، الاثنين الماضي، على حل الكنيست والذهاب إلى صناديق الاقتراع، بعد الفشل في تحقيق الاستقرار داخل الائتلاف الحكومي.

وذكرت قناة “كان” العبرية ، أن أعضاء الكنيست سيصوتون مساء اليوم الأربعاء، على قانون حل الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة.

وأضافت القناة، أنه في حال لم تحدث مفاجأة في اللحظة الأخيرة قبل التصويت، فإن رئيس حزب “يش عتيد” يائير لبيد سيصبح رئيسًا للحكومة الانتقالية حتى موعد الانتخابات العامة، الذي لم يتم التوافق عليه بعد.

وأشارت إلى أن المعارضة الإسرائيلية تطالب بإجراء الانتخابات في 25 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، أملا في الحصول على أصوات طلاب المعاهد الدينية اليهودية، الذين سيكونون في عطلتهم الصيفية.

في حين أن الائتلاف الحكومي يُفضل إجراء الانتخابات في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر، وفق القناة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى