أحدث الأخباررئيسيةشؤون فلسطينية

الشعبية: المصلحة الوطنية فوق كل الامتيازات والصفقات الخاصة

إذاعة صوت الشعب 

أكد عضو اللجنة المركزية العامة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إياد عوض الله في تصريحات صحافية أن قرار الجبهة بمقاطعة اجتماع المجلس المركزي جاء تغليباً للمصلحة الوطنية في الوقت الذي يلهث فيه البعض لمصالحه الذاتية ولتحسين موقعه ومركزه.

وشدد عوض الله على أن كل وسائل الضغط والابتزاز من أجل حث الجبهة على المشاركة في هذه الدورة غير الشرعية فشلت ولم تستطع أن تزحزح أنملة من مواقف الجبهة المبدئية التي عَبّرت عنها وما زالت بخصوص منظمة التحرير الفلسطينية التي تعتبرها الإطار الوطني الجامع والممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، وأن إعادة بنائها على أسس وطنية وديمقراطية هي المدخل الأساسي لترتيب البيت الفلسطيني.

واعتبر عوض الله أن لهاث البعض لعقد صفقات لتبوأ مراكز قيادية أو ترأس هيئات داخل هذا الجسم المتآكل الشرعية يُعبّر عن أفق ضيق، ولا يمكن فهمه إلا في إطار المصالح والامتيازات الخاصة، مستغرباً من أن سعي البعض لتحسين مراكزه داخل هذه الهيئات هو مخالف لقرارات الإجماع الوطني التي وقع عليها الجميع بدون استثناء.

وأوضح عوض الله بأن تصريحات بعض القيادات المتنفذة والتي تهاجم فيها الجبهة على قرارها الأصيل بالمقاطعة يدلل على صوابية موقف الجبهة، ومدى الأزمة التي يعاني منها هؤلاء المتنفذون.

وختم عوض الله تصريحه مؤكداً أن الجبهة الشعبية ستكون دوماً معُبّرة عن نبض الشعب والمدافع الأصيل عن برنامج الإجماع الوطني، وهي بالممارسة الفعلية الميدانية ومن خلال النضال الديمقراطي الميداني ستتصدى لكل محاولات اختطاف أو رهن المؤسسة الوطنية لهذه الاجندات الخاصة أو تلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى