أحدث الأخبارشؤون فلسطينية

قصف جوي ومدفعي “إسرائيلي” يستهدف موقعين في القطاع

إذاعة صوت الشعب

قصفت قوات الاحتلال عبر طائراتها الحربية ومدفعيتها بعد منتصف الليلة، موقعًا للمقاومة ونقطة لحماة الثغور جنوب القطاع وشماله.

وأفاد مصادر محلية، أن طائرات الاحتلال أطلقت نحو 10 صواريخ متتالية تجاه موقع للمقاومة غرب خان يونس وسمع دوي انفجارات هائلة دون الإبلاغ عن إصابات. 

وفق تطور لاحق، قصفت مدفعية الاحتلال نقطة لحماة الثغور في بيت لاهيا شمال القطاع، وفق مصادر محلية، دون الإبلاغ عن إصابات.

ومساء السبت، قالت قناة “كان” العبرية الرسمية، إن حكومة (الاحتلال) الإسرائيلية، قررت تنفيذ هجمات (عدوان) على أهداف في غزة.

ويأتي ذلك بعد إعلان الاحتلال رصد إطلاق صاروخين من القطاع وسقوطهما في البحر قبالة شواطئ “تل أبيب” (وسط فلسطين المحتلة عام 1948).

ووفقا لما نقلته قناة “كان” عن مصدر أمني (صهيوني لم تسمه) فإن “جيش الاحتلال قرر قصف أهداف في غزة ردا على حادثة إطلاق الصاروخين”.

وعدّ المصدر الأمني أن “ما حدث خطير وغير مقبول”.

وأشار إلى أنه “رغم التقديرات بأن من يقف وراء إطلاق النار هو حركة الجهاد الإسلامي، إلا أن إسرائيل تُحمل حماس مسؤولية كل ما يحدث في قطاع غزة”.

ومن جانبها، أكدت إذاعة جيش الاحتلال، أن قوات الجيش “قررت الرد على إطلاق القذيفتين”، على حد تعبيرها.
 
وأفادت وسائل اعلام عبرية، أن رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، عقد جلسة تقييمية مع جميع الجهات الأمنية والعسكرية المختصة، وذلك عقب سقوط صاروخين قبالة “غوش دان” (منطقة وسط فلسطين المحتلة تضم تل أبيب ويافا).

وأشارت إلى أنه وبعد ساعات من المداولات انتهت جلسة التقييمات الأمنية بشأن سبل الرد، والتي سيقدمها رئيس الأركان للمستوى السياسي في الكيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى