شؤون عربية ودولية

غرفة عمليات حلفاء سوريا تُهدد برد قاسٍ على العدوان الذي استهدف سوريا الليلة الماضية

إذاعة صوت الشعب

أكّدت قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا، صباح اليوم الخميس، على أنّها اتخذّت قراراً بالرد القاسي على العدوان الصهيوني على تدمر، فجر اليوم الخميس.

ونقلت فضائية “الميادين” عن قيادة غرفة العمليات قولها إنّ الأهداف التي هاجمتها الطائرات الصهيونية هي مراكز خدمات وتجمّع للشباب، والتي ارتقى على إثرها عدد من الشهداء والجرحى من المجاهدين.

وأشارت قيادة الغرفة في تصريحاتٍ لها إلى أنّه لولا الانتشار لكان عدد شهداء الاعتداء كبيراً جداً، مضيفةً: “لطالما كانت مهمتنا وحضورنا المشروع في سوريا هو لمساعدة الدولة السورية”.

ولفتت إلى أنّ الصهاينة تذرعوا بأنهم يستهدفون أسلحة دقيقة وتجهيزات حساسة تشكل خطراً على كيانهم الغاصب

وشددت على أنّها قرّرت الردّ على الهجوم الذي انطلق عبر سماء الأردن ومنطقة التنف السورية المحتلة من الأميركيين.، وأنّ الردّ سيكون قاسياً جداً

وبينت أنّها على مدى سنوات وهي تتعرض لاعتداءات من العدو الاسرائيلي – الأميركي، وأنّ هذه الاعتداءات كانت محاولة لجرنا الى معارك جانبية لم تكن في أولويات حضورنا في سوريا.

يذكر أنّ طائرات الاحتلال الصهيوني شنّت فجر اليوم عدواناً على سوريا، أدّى لاستشهاد جندي وجرح 6 آخرين، جنوب تدمر.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري قوله، إنّه “وفي حوالي الساعة 23.34 مساء الأربعاء 13 أكتوبر، نفذ العدو الصهيوني عدوانًا جويًا من اتجاه منطقة التنف باتجاه منطقة تدمر”.

وأوضح المصدر العسكري أنّ “العدوان الصهيوني استهدف القصف برج اتصالات وبعض النقاط المحيطة به، وأدى إلى استشهاد جندي سوري وجرح ثلاثة آخرين ووقوع بعض الخسائر المادية”.

وتتصدّى الدفاعات الجويّة السوريّة بشكلٍ دائم لاعتداءات جيش الاحتلال الصهيوني وخاصّة خلال سنوات العدوان الإرهابي على سورية، حيث يعتبر الاحتلال الداعم الأوّل للتنظيمات الإرهابيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى