أحدث الأخباررئيسية 1شؤون فلسطينية

مزهر يؤكد استمرار وتصاعد المقاومة ويشيد بالتنسيق والتكامل بين أطرافها في المنطقة

إذاعة صوت الشعب

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية مسؤول فرعها في قطاع غزة جميل مزهر أن القطاع كما كل فلسطين سيظل عصياً على الكسر وسيواجه العدو الصهيوني حتى دحره.

ولفت مزهر خلال لقائه في برنامج بيت العنكبوت الذي يبث عبر الإخبارية السورية إلى أن خصوصية القطاع تكمن اليوم في أنه يقف في الخندق الأول لمواجهة الاحتلال والعدوان الصهيوني الذي يمتد بامتداد الجغرافيا الفلسطينية؛ ولكنه يتركز على القطاع ويأخذ أشكالاً عدة من قصف وتدمير وقتل وحصار وغيره.

وشدد مزهر على أن شعبنا سيواصل نضاله من أجل تحرير كامل ترابه الوطني، وقد أكد ذلك في كل المواقع وبالتفافه حول المقاومة في معركة سيف القدس وفي مختلف المحطات التاريخية لكفاحه.

وأضاف بأن أكثر ما يوحد شعبنا على امتداد الأراضي المحتلة وكافة أماكن تواجده هو مواجهة العدو الصهيوني والقتال في وجه مشاريعه.

وحيا مزهر في تصريحاته جماهير شعبنا في الأراضي المحتلة عام ٤٨ التي أفشلت خلال معركة سيف القدس بوعي واقتدار كل محاولات التشويه والتذويب وطمس الهوية وأكدت مجدداً أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقه التاريخي في وطنه ولا يساوم على ذلك مهما عظمت التضحيات ، مشيراً إلى أن المقاومة بكل أشكالها تُمثل فكراً وسلوكاً وثقافة حياة بالنسبة لشعبنا ويُسجل لفصائل المقاومة أنها ساهمت في تعزيز هذه الثقافة ونجحت في تطوير امكاناتها وقدراتها لتصنع سلاحها ونصرها من العدم، وتنجح في ضرب عمق كيان الاحتلال وكشف هشاشته وضعفه، ولتؤكد للعالم أن شعبنا قادر على النصر وسينتزعه حتماً.

وأشار عضو المكتب السياسي للجبهة إلى أن شعبنا ومقاومته نجحوا ورغم الحصار الخانق على القطاع وانعدام فرص الحياة فيه في ابتكار الأدوات والأشكال التي آلمت العدو وأدت لهزيمته في المعركة الأخيرة وحطمت صورة جيشه الذي حاول استعادة هيبته باستهداف المدنيين.

 وأكد مزهر أنه وبالإضافة للانجاز العسكري الميداني فإن المقاومة نجحت في فرض معادلات ردع جديدة على العدو.

و عن توقيت إطلاق معركة سيف القدس أكد مزهر أنه ومع اشتداد الحملة الصهيونية الإرهابية على جماهير شعبنا في القدس قررت المقاومة وعبر غرفة العمليات المشتركة التي تضم كافة الأجنحة العسكرية بدء معركة الدفاع عن العاصمة وجماهير شعبنا فيها وأدارتها بكفاءة عسكرية هزمت العدو وبإقتدار سياسي أذهل العالم.

وشدد عضو المكتب السياسي للجبهة على أن يد وبصمة الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإيرانية وكل أطراف محور المقاومة كانت حاضرة مع المقاومة في المعركة الأخيرة سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر ، لافتاً إلى أن علاقة التنسيق والتشاور والتعاون مفتوحة بين كافة أطراف معسكر المقاومة بما فيها المقاومة الفلسطينية وهذا أمر زاد من قوة المعسكر في كافة المواقع ومَكّنه وعبر تكامل أطرافه من إحراز الانتصارات المتتالية في فلسطين التي أوجعت العدو الصهيوني وبددت هيبته و في سوريا التي صمدت وانتصرت على المؤامرة الكونية التي استهدفتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى