رئيسية 1شؤون فلسطينية

الحركة الأسيرة: قضية أسرى حركة الجهاد الاسلامي ما زالت عالقة

بعد الاستجابة لمطالبها

إذاعة صوت الشعب

صرحت الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال بالقول: “ما جرى من تراجع من إدارة السجون عن الخطوات المتطرفة التي اتُخذت بحقنا ما كان لها أصلاً أن تُتخذ من الأساس”.

وأضافت في بيانها، اليوم الأربعاء، إن: “عودة أوضاعنا وظروفنا المعيشية لما كانت عليه قبل 6/9/2021 كانت مطلبنا الأساسي وما زالت لأن هناك قضية عالقة وهي قضية الأخوة المجاهدين أسرى حركة الجهاد الإسلامي، وإننا ما زلنا نتابع هذه القضية للوصل إلى حلها وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه”.

وتابعت: “نضالنا من أجل إعادة ما تبقى سيبقى جهداً جماعياً يشارك فيه الكل الوطني في الحركة الوطنية الأسيرة، ونحن على ثقة بأننا سنصل لهدفنا ومبتغانا، وندعو شعبنا البطل للإبقاء على الجهوزية للمساندة في مسعانا ونضالنا”.

وأرجعت الحركة الأسيرة ما يتم تداوله لدى الاحتلال من تشكيل لجان لتكون توصياتها الانقضاض على منجزاتها، مُشيرةً إلى أنه يتطلب من الجميع الوقوف عند مسؤولياته، حيث جددت ثقتها بالشعب الفلسطيني.

واختتمت الحركة الأسيرة بيانها بالتأكيد على أنها في حالة انعقاد دائمة لمتابعة ما ستؤول إليه الأمور في هذه المرحلة الحساسة من تاريخنا، لافتةً: “لن نقبل بأن يتم الاعتداء على حقوقنا التي لم يبقى منها إلا الحد الأدنى الذي يمكن لنا أن نتعايش معه بكرامة واحترام، وإلا فإن كل الخيارات مفتوحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى