رئيسيةشؤون فلسطينية

أبو سويرح يتحدث لصوت الشعب عن موظفي الأونروا

 

قال نائب رئيس اتحاد الموظفين بالأونروا عبد العزيز أبو سويرح، صباح اليوم الأحد، أن هناك الكثير من الحالات الاجتماعية التي كانت تستفيد من مساعدات الأنروا، ومن ضمن هذه الاستفادة من الخدمات التي قدمت لها، وهي خدمة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

أكد أبو سويرح “أن العديد من الحالات الاجتماعية بالقطاع لديها الكثير من الأسباب لكي تكون حالة اجتماعية، مبيناً منهم من لديه حالات إنسانية أو عدد أفراد أسرته يفوق 12فرد من العائلة فأكثر.”

وأضاف أبو سويرح خلال حديثه لإذاعة الشعب، عبر برنامج نبض البلد أنه هناك الكثير من هؤلاء الحالات تم توظيفهم خلال السنوات السابقة وهذه الوظائف ربما تكون وظائف من الدرجات المتدنية (عامل أو مشرف في صحة البيئة ..).

مؤكداً “أن هذه الوظائف نسبة الدخل المقدم إليها من قبل الأنروا ليس بالمرتفع جدا، ربما يوازي دخلها أو أقل من الوظائف الموجودة داخل السلطة الوطنية الفلسطينية.”

كما نعلم هذه الحالات الاجتماعية لديها الكثير من الخدمات والأعباء السابقة قبل التوظيف وبذلك من قام بسحب قروض أو تسديد الديون.

وبالتالي ما زال تصنيف هؤلاء الموظفين لدي الأنروا تحت خط الفقر .

بين أبو سويرح، “القرار الذي طبق فقط لغاية الآن من قبل إدارة الأونروا هو قطع الكابونات عن أي موظف بالأونروا يتلقي كابونة”.

قال أبو سويرح خلال حديثه موضحا “أنه تم إرسال رسائل منذ تقريبا شهر لجميع موظفين الأونروا الذين يتلقون مساعدات غذائية، بأنه لن يصرف لهم أي مساعدة غذائية بعد الآن”.

ولفت أبو سويرح “أنه تم قطع ما بين 400-600 موظف من مخصصاتهم من الكابونات التي تقدمها الأونروا للاجئين الفلسطينيين”.

مشيراً أبو سويرح “قمنا بالتفاوض مع مدير العمليات بالأونروا، وطرحنا عليه أكثر من قضية وهناك قضية أحد الزملاء موظف بالأونروا وتم قطع المخصصات عنه من قبل إدارة الأونروا ويُعيل هذا الموظف أسرة تتكون من 18فرد ولديه أربعة أطفال حالات إنسانية من الإعاقة ، وراتبه لا يتجاوز 3000شيكل كراتب.”

وهناك قرار لإعادة تقديم الكابونة لهذه الأسرة الفقيرة.

اختتم أخيراً “نحن نقدر الظروف الاقتصادية الصعبة بقطاع غزة، وهناك أيضاً العديد من الحالات من المشابهة ربما من هو أقل ومن أكثر ولكن هذا لا يعني حرمان أي موظف بالحكم عليه بالترك أو التقصير أو اتجاه الحالات المرضية والإعاقات الموجودة من أبنائهم بسبب أنه موظف بالأونروا.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى